Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 4 أغسطس, 2011

بقلم : مريم عبدالله النعيمي
هل شعر أحدكم بأن مبارك كان يجري مراجعات مع نفسه طيلة الشهور الستة الماضية ؟
لماذا شعرت بأن مبارك هو هو لم تتغير نظرات عينيه الواثقة ، لهجته الحازمة ، ونبرة صوته العالية ، ونفسه النزقة .
بصراحة لم أشعر بأن مبارك قام بمراجعة لنفسه ومحاسبتها عما اقترفه في حق شعبه طيلة سنوات حكمه العجاف .
لم أشعر بذلك على الإطلاق لا في نبرة الصوت ، ولا في نظرة العين
كنت أتمنى لو أجد في نبرة صوته شيئ من الاعتذار والمواساة للمصريين الثائرين .
كنت أتمنى لو أن الشهور الماضية تركت بصمة إيجابية في نفس الرجل الثمانيني .
لكني أقولها بصدق لم أتعاطف مع مبارك لأني لم أشعر لحظة وأنا أتابع جلسات المحاكمة البارحة بأنه متعاطف مع شعبة ولوجاء تعاطفه متأخرا .
فلم يكن المصريون يستحقون أن تتراجع صورتهم في العالم كما تراجعت أيام حكم هذا الرجل .
ولا يستحق المصريون أن يسخر من طلبهم بمحاكمة عادلة لطالما طلبوها عادلة وارادوها عادلة.
بالحق قامت السماوات والأرض وبالحق ترسى الحقوق والمبادئ وترسخ في الأرض وعلى من يسخرون من فكرة محاكمته أن يسترجعوا صورة مصر ومكانتها في العالم العربي وأن يزنوا تلك الصورة التي ترسخت عبر قرون بما آل إليه حال مصر في عهد هذا الرجل
كل ما نتطلع اليه كأفراد عرب هو أن تستعيد مصر دورها ومكانتها وأن يحظى المصريون بحياة كريمة تساعدهم على المشاركة الحضارية في صناعة فجر الأمة من جديد
شكرا للمجلس العسكري الحر الذي تضامن مع الشعب المصري وسجل من جديد لوحة من لوحات العزة والكرامة والصمود
حفظ الله مصر وأمتنا العربية والإسلامية من كل سوء ومكروه
وكل رمضان وانتصارات لنا من جديد تطرق أبواب فجر جديد لتري العالم المختلف في شأن العرب أن فجرهم الوشيك قد أقبل ، وأن ليل الظلم ما زال يطوى ليرحل فاتحا المجال لحياة كريمة عزيزة يحياها العرب في أوطانهم كلها بلا استثناء .

Read Full Post »

كل عام وأنتم بخير
بينما يواصل ملك النرويج مشاركة شعبه الأحزان ، ويتبادل معهم أعمق مشاعر الأسى والألم على ضحايا العملية الإرهابية التي حصدت أرواح 77 شخصا من سكان النرويج ، يواصل بشار الأسد قتل شعبه الأعزل بدم بارد!!
الأول ملك إنسان يعرف معنى قيمة الشعب وأهميته بالنسبة له كما يعرف معنى المشاركة في المواطنة والهوية والانتماء والثاني ورث الحكم عن أبيه الذي اغتصب الحكم بدوره من الشعب وحكمهم بالقوة والاكراه .
ملك النرويج يضع الزهور ويحبس الدموع ويواسي أسر الضحايا ويعلن عن حداد رسمي للبلد ، وبشار الأسد ينتهك حرمة شعبه ، وحقهم في العيش الكريم وفق نظام يخدمهم لا يستعبدهم ، ويكرمهم لا يريق دماءهم في الشوارع والأزقة والطرقات
كم هو الفاصل بعيد بينك يا ملك النرويج وبين رئيس سوريا الذي أبي إلا أن ياتي رمضان والدم السوري ينزف في أرجاء وطن مغلوب على أمره ، ومسلوب من حرية العيش وفق قواعد وقوانين تحترم دماء أبناء الوطن وكرامتهم وإنسانيتهم.
كم هي المسافة بعيدة بين أعضاء البرلمان النرويجي الذين ما زالوا يواصلون تعاطفهم مع أسر ضحايا الإرهاب ، وبين أعضاء مجلس النواب السوري الذين ما زاولوا يواصلون التصفيق الحار للرئيس الملطخة يده بدماء أبناء وطنه
إن ما آلت اليه الأوضاع في سورية هو جزء لا يتجزأ من الصورة التي عليها حال العرب اليوم الذين يلزمهم أكثر من أي وقت مضى أن يظهروا أقصى درجات التعاطف والمساندة مع بعضهم البعض في وجه كل من تسول له نفسه أن يلهو ويلعب بمصير شعبه .
أسأل الله الذي لا يعجزه شيئ في الأرض ولا في السماء أن يكف أيدي الطغاة في كل مكان ، وأن يحقن دماء المسلمين ومن يدافعون عن الحقوق .
اللهم كما أسبغت علينا من رحمات هذا الشهر ندعوك أن تكف أيدي العدوان عن إخوتنا في سوريا وفلسطين والعراق واليمن وليبيا وفي كل أرض يرفع فيه الشرفاء أيديهم بالدعاء لك ، ويعملون لإرساء المبادئ التي ارتضيتها للناس .
اللهم قد ولد العرب أحرارا وهناك من يستعبدهم اللهم فاجعل الدائرة تدور على الطغاة في الأرض الذين لا يتقون الله في العباد والبلاد والذين قد أعمتهم حب الكراسي عن التفريق بين الحق والباطل
اللهم كما التقينا برمضان جديد اللهم فتلطف بنا برؤية عالم عربي جديد يبزغ فيه فجر العرب وتشرق فيه شمسهم اللهم اجعلها شمسا لا تغيب ، واجعله فجرا لا يرحل ، واجعله ربيعا لا يتحول
اللهم إنا نجعلك في نحور الطغاة ونعوذ بك من شرورهم
اللهم بارك لنا في أيام رمضان واجعله شهر الانتصارات الكبرى لأمة تنتظر منك التأييد وترجوك وأنت العظيم أن تحميها من الشرور والمحن
كل عام وأنتم بخير
وكل رمضان وأمتنا أكثر قوة وأعز شانا وأرفع بنيانا
مريم عبدالله النعيمي

Read Full Post »